حزب الله اللبناني : مفاوضات ترسيم الحدود مع الاحتلال الاسرائيلي لا يعني السلام معه

مرح يوسف
أخبار يوميات
مرح يوسف8 أكتوبر 2020
حزب الله اللبناني : مفاوضات ترسيم الحدود مع الاحتلال الاسرائيلي لا يعني السلام معه

أعلنت الكتلة البرلمانية عن حزب الله اللبناني , اليوم الخميس , أن التفاوض مع الاحتلال الاسرائيلي على ترسيم الحدود البحرية لا علاقة له بصنع سلام مع الكيان الاسرائيلي .

صرحت كتلة ” الوفاء للمقاومة ” في البرلمان اللبناني , وفق موقع تلفزيون الجديد , خلال اجتماعها الدوري بمقرها في حارة حريك اليوم الخميس :

“خلافاً لكل الكلام الذي قيل هنا وهناك، أنّ الإطار التفاوضي حول موضوع حصري يتصل بحدودنا البحرية الجنوبيّة واستعادة أرضنا وصولاً إلى ترسيم مواقع سيادتنا الوطنيّة، لا صلة له على الإطلاق لا بسياق المصالحة مع العدو الصهيوني الغاصب لفلسطين ولا بسياسات التطبيع التي انتهجتها مؤخراً وقد تنتهجها دول عربيّة لم تؤمن يوماً بخيار المقاومة ولم تمارسه ضدّ عدوّ الأمّة في يومٍ من الأيام”.

كما قال رئيس ​مجلس النواب اللبناني،​ ​نبيه بري، في لقاء مع قناة “الميادين”، في وقت سابق بشأن اتفاق ترسيم الحدود البرية والبحرية مع إسرائيل، إنها “خطوة ضرورية لكنها ليست كافية، يجب أن تواكب بتشكيل حكومة بأسرع وقت، حكومة قادرة على التمكن من إنقاذ البلد من ما يتخبط به من أزمات وتنفيذ ما ورد في إعلان اتفاق الإطار بحرفيته، فاتفاق الإطار هو اتفاق لرسم الحدود لا أكثر ولا أقل وكفى بيعاً للمياه في حارة السقايين”.

هذا وأعلن لبنان، التوصل إلى اتفاق إطار للتفاوض حول ترسيم الحدود البرية والبحرية مع الاحتلال الإسرائيلي، برعاية أمريكية وبإشراف الأمم المتحدة.

وتلى رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري محتوى الاتفاق، الذي نص “الولايات المتحدة تدرك أن حكومتي لبنان وإسرائيل مستعدتان لترسيم الحدود البحرية بالاستناد إلى الالهيبة 4 الرد الإيجابية للآلية الثلاثية المعتمدة منذ تفاهم أبريل/ نيسان عام 1996، وحاليا بموجب القرار 1701، والتي حققت تقدماً في مجال القرارات حول الخط الأزرق”.

وأشار الاتفاق إلى أنه “في ما يخص الحدود البحرية سيتم عقد اجتماعات في الناقورة (مقر الأمم المتحدة عند الحدود اللبنانية – الإسرائيلية) تحت راية الأمم المتحدة برعاية فريق المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، لإعداد محاضر الاجتماعات بصورة مشتركة ستوقع وتقدم إلى الاحتلال ولبنان للتوقيع عليها”، على أن يتولى الجيش اللبناني إدارة المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي.