سقوط طائرتان اسرائيليتان في ضاحية بيروت الجنوبية .. هل يقف حزب الله خلف اسقاطهما ؟

مرح يوسف25 أغسطس 2019
سقوط طائرتان اسرائيليتان في ضاحية بيروت الجنوبية .. هل يقف حزب الله خلف اسقاطهما ؟

سقطت طائرتان مسيرتان اسرائيليتان فجر اليوم الاحد في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت .

وقال قيادي في حزب الله  ان الطائرة المسيرة الأولى سقطت دون أن تنفجر فيما نقلت وسائل اعلام مقربة عن حزب الله اللبناني عن شهود عيان ان حزب الله سيطر علهيا .

وبحسب وسائل اعلام لبنانية فان المسيرة الثانية انفجرت في السماء قبل ان تسقط في حي معوض بالضاحية .

ونقلت “رويترز” عن مسؤول في “حزب الله” أنّ الطائرة المسيرة الثانية سببّت أضرارًا لدى تحطمها قرب المركز الإعلامي لـ”حزب الله”، وقال سكان إنهم سمعوا صوت انفجار في الضواحي. ولم تتوفر معلومات أخرى على الفور.

وقال شهود عيان إنّ “حزب الله” أغلق الشوارع المؤديّة إلى المكان الذي سقطت المسيّرة الثانية.

ولم يصدر أي تعليق من الجيش الإسرائيلي أو من مسؤولين إسرائيليين، بعد.

ولم يعرف إن سيطر “حزب الله” على المسيّرة التي لم تنفجر في الجو أم لا، كما لم يُعرف سبب انفجار المسيرة الثانية، إن كان بسبب انفجار ذاتي أو أن “حزب الله” أسقطها.

والليلة الماضية، أعلن الجيش الإسرائيلي عن شنّه هجومًا على عددٍ من المواقع في قرية عقربا قرب العاصمة السوريّة، دمشق، وأنه أحبط “عملية بطائرات بدون طيار ضد إسرائيل”، بينما أعلنت وكالة “سانا” أن المضادات الجوية السورية “أسقطت الصواريخ المعادية قبل وصولها لأهدافها”.

وادّعى الجيش الإسرائيلي أن العمليّة خطّط لها فيلق القدس ، التابع للحرس الثوري الإيراني، و”ميليشيات” أخرى، ضدّ أهداف إسرائيليّة. وفق ما نقله موقع عرب 48.

وبحسب بيان صادر عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، فإن القصف تم باستخدام طائرات حربيّة، وتركّز في منطقة عقربا، بعدما رصد “ناشطين من فيلق القدس الإيراني وميليشيات أخرى، عملوا خلال الأيام الأخيرة، على الدفع بعمليّة ضد أهداف إسرائيليّة انطلاقًا من سورية”.

كما نشر جيش الاحتلال الإسرائيلي منظومة القبّة الحديديّة شماليّ إسرائيل، تحسبًا من ردّ فعل من الأراضي السورية على الاستهداف، في حين ذكرت وسائل إعلام إسرائيليّة إن الجيش زاد حالة التأهب في كل القواعد الجويّة بالشمال.