نصر الله : وقف التنسيق الأمني سلاح بيد السلطة الفلسطينية يجب أستخدامه

مرح يوسف26 يوليو 2019
نصر الله : وقف التنسيق الأمني سلاح بيد السلطة الفلسطينية يجب أستخدامه

رحب سماحة السيد حسن نصر الله , الأمين العام لحزب الله اللبناني , بقرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقف العمل بكافة الاتفاقيات مع الاحتلال الاسرائيلي .

جاء ذلك في كلمة متلفزة، اليوم الجمعة، بمناسبة العيد الـ31 لتأسيسي مؤسسة جهاد البناء، مؤكدا أن وقف التنسيق الامني بين السلطة الوطنية الفلسطينية والاحتلال الاسرائيلي، هو سلاح بيد السلطة، مشددا على ضرورة استخدامه.

وحول ملف العمال الفلسطينيين في لبنان، أن هناك فارق كبير بين العامل الفلسطيني والعامل الاجنبي في لبنان، لأنه ليس لديه بلد للعودة إليه.

وقال: ” لمن يقول للفلسطينيين “عودوا الى بلدكم” عليهم “ان يفتحوا الحدود لهم من اجل هذه العودة”، مشددا على ضرورة معالجة موضوع العمالة الفلسطينية بهدوء وبشكل إنساني وموضوع، داعيا لوقف كافة المزايدات، منوها إلى أنه يجب مقاربة هذا الموضوع ببعده الاستراتيجي والسياسي، مبينا في الوقت ذاته أنه لا علاقة لذلك بالتوطين.

وفي السياق، قال الأمين العام لحزب الله: “إن الاتهامات التي وُجهت الى حزب الله بتحريض اللاجئين الفلسطينين على الاحتجاج مؤسفة فعلاً”.

وفي سياق آخر، ندد نصر الله بأعمال الهدم التي تمارسها قوات الاحتلال الاسرائيلي، بحق منازل المواطنين الفلسطينيين في وادي الحمص بالقدس، معتبرا أن ذلك جزءاً من (صفقة القرن).