تقييم حادثة قتل القسامي محمود الأدهم والنتائج المترتبة عليها

2019-07-14T18:11:48+03:00
2019-07-14T18:14:30+03:00
أخبار يوميات
مرح يوسف14 يوليو 2019
تقييم حادثة قتل القسامي محمود الأدهم والنتائج المترتبة عليها

في ظل معركة يخوضها الشعب الفلسطيني مع الاحتلال الاسرائيلي هناك مقاومة عسكرية تتصدر لائحة المقاومة لدى الشعب الفلسطيني وفي ظل معركة طويلة الأمد هناك نقاط وتقييم لكل مرحلة وتدوين الايجابيات والسلبيات لما تم في المرحلة .. ولان غزة المقاومة المسلحة بغزة ارتقت الى مستويات متطورة بسرعة ترى أنها تستطيع الحصول على أكثر مما كان يمكن القبول به كمرحلة حاليه في السابق .

ولذلك فان المراحل بغزة تحرق بسرعة والمقاومة تتمسك ما بتصل اليه وتطالب بالمزيد بسرعة كبيرة وتحققه .. برهنت عملية حد السيف وما تبعها من رد أن المقاومة الفلسطينية لديها الكثير من القدرات العسكرية الجاده والمختلفة تمامآ عن السابق وثبتت معادلة الدم أستعملتها المقاومة أو اجلتها لمرحلة تراها مناسبة اكثر هذا شئن أخر .

أما في الحدث الاخير وتنفيذ سرايا القدس لعملية قنص لضابط ومجنده اسرائيلية ورد الاحتلال بقصف موقع للمقاومة ثم رد المقاومة الذي انقسم الى عدة مراحل كانت كالتالي :

أولآ : تنفيذ عملية قنص لتثبيت معادلة الرد على دماء شهداء مسيرات العودة وأن فعلآ العام الثاني لن يكون كما العام الأول .

ثانيآ : تنفيذ ضربة محدودة تأديبية من المقاومة الفلسطينية تشبه تلك التي قام بها جيش الاحتلال حين قصفت تل ابيب ورد في اهداف فارغة المقاومة امطرت غلاف غزة بعشرات الصواريخ لكن بعيده عن المساس بالدماء او المباني .

ثالثآ : رفض الجيش الاسرائيلي لفكرة توجيه المقاومة ضربة تأديبيه له جعلته يستمر في حماقته حتى بدأت المقاومة بتنفيذ عملية محدوده تشمل عدة محاور البر والجو وتحدث عن الاحتلال عن محاولة بحرية .

حسنآ .. قتل الاحتلال المجاهد القسامي محمود الأدهم على حدود غزة فماذا فعلت المقاومة ؟ وماذا عن المعادلات .

أولآ : اعتذار جيش الاحتلال والحديث عن عملية قتل خاطئه ضد احد عناصر القسام هو أمر جديد لم يسبق له ويضع جيش الاحتلال امام احراج لدى جمهوره ومع ذلك قدم الاعتذار وليس الجيش وحده بل ايضآ بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال وذلك نتيجة لمعادلة الرد على قتل القائد القسامي نور بركة والشهداء الـ 7 والتي كانت ايضآ في تقييم مهني أمر اجبر عليه القوة الاسرائيلية . ولو أن العملية انتهت دون قتل نور بركة و قصف السيارة التي لاحقت القوة الاسرائيلية لما حدث التصعيد .

ثانيآ : اطلاق المقاومة صاروخين كرد على ما حدث دون اي رد اسرائيلي يؤكد أن الاحتلال قبل بمعادلة الضربة التأديبية أمام خطأ اذا وقع منه .

السلبيات 

بيانات التهديد المبالغ بها من المقاومة الفلسطينية وخاصة كتائب القسام في ثقلها بالمقاومة الفلسطينية لا ينبغى ان تطلق تهديدات كبيرة وترد ردود محدودة . ” حجم كتائب القسام أكبر من الرد باطلاق صاروخين ” .

ربط رد المقاومة العسكرية بملفات سياسية أمر خاطئ يوصل صورة غير صحيحة لدى العدو والصديق .. التهدئة بغزة والتزام الاحتلال طريق دفع ثمنه أهالي غزة بمسيرات العودة وبجولات التصعيد والتزام الاحتلال به أمر واجب بمساندة المقاومة أما جرائم الاحتلال المقصوده او الغير مقصوده يجب ان يتم الرد عليها بمنحي بعيد عن تفاهمات التهدئة التي اذا التزم بها الاحتلال حدود غزة تبدأ بالهدوء .

عدم ربط الرد باي جهة أمر غير صحيح يجب ان يتم ربط الرد بالغرفة المشتركة التي وضعت معادلاتها

ملخص ” اثبتت الاحداث وببركة دماء الشهيد محمود الادهم أن الاحتلال قد انفرض عليه واقعيآ معادلات المقاومة واستجاب لها مرغمآ .. ولكن على المقاومة العسكرية الا تندفع نحو التهديد وترك هذا المجال للسياسيين .

رحم الله المجاهد محمود الأدهم وتقبله من الشهداء وبارك الله في سواعد المقاومة وثبتها بطريق الحق