نتنياهو : عملية قتل القسامي محمود الأدهم “لم تكن مقصودة” .. والجيش ينتظر اشارة لتنفيذ عملية عسكرية بغزة

مرح يوسف13 يوليو 2019
نتنياهو : عملية قتل القسامي محمود الأدهم “لم تكن مقصودة” .. والجيش ينتظر اشارة لتنفيذ عملية عسكرية بغزة

أكد رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي , بنيامين نتنياهو , للوفد الامني المصري التزام اسرائيل بحالة الهدوء ما ألتزمت بها حركة حماس وفصائل المقاومة في غزة مشيرآ الى أن عملية قتل الشهيد القسامي لم تكن مقصودة .

وقتل جيش الاحتلال الاسرائيلي محمود أحمد صبري الادهم 28 عام أحد عناصر كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس برصاص الجيش بالقرب من حدود قطاع غزة , الخميس الماضي .

وقال بنيامين نتنياهو ” الجيش ينتظر مني الضوء الاخضر لتنفيذ عملية عسكرية في قطاع غزة ستؤلم حماس اذا لم تلتزم بالتهدئة “.

وأضاف نتنياهو إن “عمليات التصفية لرموز الإرهاب في غزة لم ولن تتوقف وستكون جزءاً من أي عملية عسكرية لنا في غزة” حسب تعبيره .

وأكد نتنياهو للوفد المصري، أن “حماس بالتصعيد الأخير طالبتكم بالتدخل لاحتواء الموقف، واستمرارها بالتصعيد في الجنوب، سيدفعني لاتخاذ قرار جريء، وفي حينه لن أقبل وساطتكم، ووساطة الأمم المتحدة، وحتى وساطة قطر، إلا بتحقيق الأهداف كاملة من عمليتي”.

و أخبر نتنياهو المخابرات الأمنية المصرية عن “صعوبة نقل أي دولارات لـ “كتائب القسام” وحركة “حماس” في غزة، وأن هذا القرار نهائي ولا رجعة عنه”.

وفي السياق ذاته، طالبت حركة “فتح”، الوفد الأمني المصري برئاسة وكيل جهاز المخابرات المصرية اللواء أيمن بديع، كتاب خطي من حماس بالموافقة على التنفيذ الفوري لاتفاق 2017 للمصالحة الفلسطينية، والذي يبدأ بالتمكين الشامل والكامل للحكومة في غزة، مؤكدة بأن اتفاق 2017 هو الاتفاق “الشامل والمتكامل للمصالحة”.