حصاد أعمال المقاومة في الضفة والقدس خلال شهر يونيو 2019 .. شهيدان و 228 عمل مقاوم

مرح يوسف5 يوليو 2019
حصاد أعمال المقاومة في الضفة والقدس خلال شهر يونيو 2019 .. شهيدان و 228 عمل مقاوم

شهد شهر يونيو 2019 تنفيذ 328 عملآ مقاومآ ضد الاحتلال الاسرائيلي في الضفة الغربية , كان أبرزها عملية الطعن التي نفذت في الداخل المحتل وأسفرت عن اصابة اسرائيلي .

ووفق للتقرير فقد نفذت المقاومة عملية طعن واحدة ومحاولة طعن أخرى , وعملية زرع والقاء عبوات ناسفة محلية الصنع و 22 عملية القاء زجاجات حارقة صوب المواقع العسكرية واليآت الاحتلال كما شهدت مناطق الضفة والقدس اندلاع 236 مواجهة والقاء حجارة أدت في مجملها لجرح 3 اسرائيليين .

وشكلت المواجهات والقاء الحجارة نسبة 72% من مجموعة أعمال المقاومة فيما شكلت عمليات الطعن ومحاولات الطعن والقاء العبوات الناسفة والزجاجات الحارقة ما نسبته 8% من مجمل أعمال المقاومة وتوزعت النسبة المتبقية على المقاومة الشعبية لاعتداءات المستوطنيين والقيام بتظاهرات ومسيرات في الضفة والقدس .

وأورد التقرير أن محافظات القدس ورام الله والخليل كان بها أعلى معدل في عدد المواجهات وأعمال المقاومة بواقع (53،56،109) مواجهة لكل منها تواليآ , أي بنسبة قاربت 66% من مجموع محافظات الضفة .

كما أكد تقرير أخر رصد 2017 انتهاك اسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس المحتلتين خلال شهر يونيو الماضي .

وشملت الانتهاكات اعدام شابين واصابة 173 فلسطيني , واعتقال 401 فلسطيني منهم رجال ونساء وأطفال بالاضافة الى اعتداءات المستوطنيين وعمليات مداهمة واقتحام مناطق ومنازل ومنازل ومنع سفر ومصادرة العديد من الممتلكات وتدنيس مقدسات .

وكانت الضفة والقدس خلال حزيران على موعد مع استشهاد فلسطينيين قضيا برصاص الاحتلال، وهما: المسنّ موسى أبو ميالة (60 عاماً) سكان مخيم شعفاط بمدينة القدس، حيث ارتقى متأثراً بإصابته في القفص الصدري جراء اعتداء قوات الاحتلال عليه بالضرب أمام منزله.

كما استشهد أيضا الأسير المحرر الشاب محمد سمير عبيد (20 عاماً) خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية العيساوية في القدس.

وبرزت خلال الشهر الماضي الاقتحامات الواسعة للأقصى، بالإضافة لهدم عدد كبير من منازل الفلسطينيين وممتلكاتهم، كما تضاعف النشاط الاغتصابي على حساب أراضي الفلسطينيين في الضفة والقدس.

وكان لمدينة القدس النصيب الأكبر من الانتهاكات خلال الشهر الماضي؛ حيث شنت قوات الاحتلال حملات اعتقال جماعية طالت العشرات من المقدسيين، فضلا عن انتهاكات أخرى ممنهجة بهدف إجبار أهالي القدس على ترك مدينتهم لمصلحة تهويدها.

كما وشهدت مناطق الضفة والقدس (413) عملية اقتحام لمدنها المختلفة، تخللها مداهمة (180) منزلا، كما أقامت قوات الاحتلال (303) حواجز ثابتة ومؤقتة، وأغلقت طريقا واحدا في بيت لحم، ما أدى إلى صعوبة في حركة تنقل المواطنين بين مدن الضفة.

ووفقا لإحصائية الدائرة الإعلامية لحماس، فقد تخلل حزيران المنصرم هدم الاحتلال لـ(25) منزلا، في حين أشار التقرير إلى أن سلطات الاحتلال منعت (228) مواطنا من السفر عبر المعابر تحت مبررات واهية.

وتخلل الشهر المنصرم تدمير الاحتلال (43) منشأة، شملت محالا تجارية ومنشآت زراعية وبركسات، بعضها هدمها أصحابها بأيديهم تجنبا لدفع غرامات عالية لسلطات الاحتلال، كما بلغ عدد الممتلكات المصادرة (17)، تنوعت بين مصادرة مبالغ مالية ومعدات ومركبات.

وبلغت اعتداءات المغتصبين خلال الشهر الماضي (48) اعتداء، ونفذ جنود الاحتلال ومغتصبيه (94) عملية إطلاق النار.
كما واصل الفلسطينيون في الضفة الغربية طريق المقاومة ردًّا على انتهاكات الاحتلال وممارساته الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني، حيث استمرت عمليات المقاومين ضد الاحتلال وجنوده ومغتصبيه، رغم كل الاعتقالات والملاحقات والإبعاد وهدم البيوت الذي يمارسه الاحتلال.