العدوان الاسرائيلي مستمر لليوم الثالث على التوالي في العيسوية بالقدس شهيد و 95 جريح و 30 معتقل

مرح يوسف30 يونيو 2019
العدوان الاسرائيلي مستمر لليوم الثالث على التوالي في العيسوية بالقدس شهيد و 95 جريح و 30 معتقل

لليوم الثالث على التوالي تستمر الاحداث في العيسوية وسط مدينة القدس بالتصعيد بعد أن قتلت قوات الاحتلال مواطن فلسطيني وأصيب 95 فلسطيني و أعتقلت 30 أخرين في عدوان متواصل يبدو أنه فصل جديد من مخطط تهويد المدينة المقدسة وافراغها من سكانها .

قوات الاحتلال لم تكتفي بالقتل والاعتقال بل وفرضت عقوبات جماعية واساءات وتضييقات وتنكيل واقتحام مستشفيات وتعطيل لحياة المواطنين المقدسيين .

ما يحدث في العيسوية يتزامن مع حرب مشابهة تشنها سلطات الاحتلال في عدة مناطق من القدس، خاصة تلك المحاذية للمسجد الأقصى، تستهدف الوجود الفلسطيني في المدينة المقدسة.

إعدام الشاب عبيد بدم بارد:

أعدمت قوات الاحتلال، يوم الخميس المنصرم 27-6-2019، الأسير المحرّر محمد سمير عبيد (20 عاما)، بدم بارد، بعد أن استهدفته برصاصة في القلب من مسافة قريبة، خلال مواجهات اندلعت إثر قمع الاحتلال لوقفة احتجاجية، في بلدة العيسوية.

وتواصل قوات الاحتلال احتجاز جثمان الشهيد عبيد.

عبيد أسير محرر أمضى ما مجموعه أربعة أعوام في سجون الاحتلال وأفرج عنه قبل عام، وأمضى في اعتقاله الأخير 20 شهرا، كما سبق لسلطات الاحتلال أن اعتقلت والده المناضل سمير عبيد وشقيقته سندس.

أكثر من 95 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال:

أصيب اكثر من 95 مواطنا في بلدة العيسوية خلال المواجهات المستمرة مع قوات الاحتلال منذ مساء الخميس المنصرم.

وأفادت جمعية الهلال الاحمر بأن طواقمها تعاملت مع 95 إصابة خلال المواجهات المندلعة في القرية منذ مساء الخميس، بينها 74 اصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و7 اصابات بالكسور، و15 إصابة بالاختناق بالغاز.

اعتقال نحو 30 مواطنا:

شنت قوات الاحتلال خلال الايام الثلاثة الماضية، حملة اعتقالات واسعت طالت نحو 30 مواطنا من العيسوية، وقال محامي نادي الاسير مفيد الحاج إن سلطات الاحتلال مددت فترة اعتقال غالبيتهم حتى يوم غد الإثنين وبعد غد الثلاثاء.

وعرف من بين المعتقلين: أسعد داري، وعبد أبو صايمة، وفؤاد عبيد، ومحمود عاصم عبيد، ومحمود عصام عبيد، ومحمد سعيد عبيد، ومحمود محمد يوسف عبيد، وعلي سفيان عبيد، ومحمد مروان عبيد، وعزيز غسان عليان، وعزيز عمار عليان، وعمر مروان عبيد، ومحمد فارس عليان، ومحمد سميح عليان، ويوسف فريد عبيد، ومحمود عبدالله داري، ووسيم اياد داري، وأحمد هيثم محمود، ووسيم نايف عبيد وزوجته، وطارق مروان عبيد، وجمال محمد داري، وسائد أسامة داري.

عقوبات جماعية:

بالتزامن مع حملة الاعتقالات، تفرض سلطات الاحتلال عقوبات جماعية بحق الاهالي في بلدة العيسوية، تتمثل في تحرير الغرامات والاعتداء على الممتلكات وتحطيم المركبات، وتشديد الحصار، انتقاما من صمودهم على أرضهم.

كما اقتحمت قوات الاحتلال مستشفى المقاصد الخيرية الاسلامية في حي جبل الزيتون/ الطور المُطل على القدس القديمة، واعتدت على طواقم طبية ومرضى وفتشت أقسامه وغرفه، بحجة البحث عن إصابة خلال مواجهات اندلعت في القدس، كما تمركزت قوة على أبواب المستشفى ومداخله.

وكان أهالي العيسوية قد نظّموا وقفة احتجاجية الخميس الماضي، استنكارًا لسياسة العنف والعقاب الجماعية التي ينتهجها الاحتلال بحقّهم، وضد الاقتحامات اليومية لجيش وشرطة الاحتلال، وللتنديد بإخطارات هدم وإخلاء لأراضي المواطنين في البلدة العيسوية لإقامة حديقة “تلمودية”.‎

ما يجري في العيسوية من عقاب جماعي ضد الأهالي، لا يختلف عما يجري في بلدة صورة باهر وتحديدا في حي وادي الحمص (إخطار 16 بناية تضم اكثر من 100 شقة بالهدم”، وغيرها من القرى والاحياء المحاذية للمسجد الأقصى، كل ذلك يؤكد بدء مرحلة جديدة في تعامل الاحتلال مع المقدسيين، في ظل الصمت الدولي ودعم الادارة الأميركية بقيادة ترمب، الذي يسعى إلى تطبيق ما يسمى “صفقة قرن”.