قطر تؤكد دعمها للتقرير الأممي حول قتل جمال خاشقجي والسعودية ترد

مرح يوسف27 يونيو 2019
قطر تؤكد دعمها للتقرير الأممي حول قتل جمال خاشقجي والسعودية ترد

أعربت قطر عن دعمها للتقرير الصادر عن الأمم المتحدة حول نتائج التحقيق في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي .

وأكدت قطر على أنها اطلعت باهتمام على التقرير المتعلق بحالات الاعدام خارج نطاق القضاء والذي قدمته كالامارد الى المجلس وملحقه الخاص بالتحقيق في قضية اغتيال جمال خاشقجي داخل قنصيلية السعودية في أسطنبول في الثاني من أكتوبر الماضي .

وتابع: “في هذا الصدد نؤكد على دعمنا للتوصيات الواردة في الوثيقتين، ونشدد على أهمية حماية الصحفيين من جميع الاعتداءات الواقعة بحقوقهم وعلى رأسها الحق في الحياة والسلامة البدنية والحق في حرية الرأي والتعبير”، حسب بيان نشرته الخارجية القطرية أمس الأربعاء.

وتقدم الدبلوماسي القطري إلى المقررة الأممية التي حضرت الجلسة بسؤال حول ماهية الخطوات التي تنوي اتخاذها لمتابعة تنفيذ توصياتها الواردة في الوثيقتين.

من جانبه، رفض سفير السعودية لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، عبد العزيز الواصل هذا التقرير الذي خلص إلى أن مقتل خاشقجي داخل القنصلية جريمة خطط لها مسبقا ونفذت من قبل مسؤولين سعوديين، وبين المتورطين فيها ولي العهد محمد بن سلمان، متهما المقررة الأممية بارتكاب “تجاوزات.. عبر تصعيد القضية إعلاميا وسياسيا، حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”.

وشدد الدبلوماسي السعودي على أن كالامارد لا تلتزم بمعايير الكفاءة والنزاهة والأهلية وخرقها لقرار مجلس حقوق الإنسان المتعلق بالتقييم المهني والمحايد للوقائع، مشيرا إلى أن تقريرها يعتمد على معلومات غير موثوقة مستندة إلى مقالات صحفية وتقارير إعلامية.

وكشف الواصل تفاصيل محاكمة القضاء السعودي للمتهمين في القضية المدوية، مشيرا إلى أن المحكمة المختصة بدأت بعقد جلسات وصل عددها إلى ست حضرها المتهمون مع محاميهم والمدعي العام وممثل عن المدعي بالحق الخاص وممثلين عن الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وتركيا بالإضافة إلى ممثلي هيئة حقوق الإنسان، وأكد أن الجلسات مستمرة.

وكانت كالامارد قد انتقدت السعودية لعدم نزاهة محاكمة المتهمين بقضية خاشقجي الذي قتل عقب دخوله مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول على أيدي فريق أمني قدم من الرياض، واعترفت السلطات السعودية في وقت لاحق بأن الجريمة جاءت نتيجة تجاوزات منفردة لعدد من المسؤولين تجري محاسبتهم.