لماذا يجب علينا الوقوف الى جانب ايران في حربها القادمة أن وقعت ..!!

مرح يوسف23 يونيو 2019
لماذا يجب علينا الوقوف الى جانب ايران في حربها القادمة أن وقعت ..!!

في ظل الحديث عن امكانية وقوع حرب عسكرية بين الولايات المتحدة الامريكية ومعها حلفائها بالمنطقة ضد ايران وحلفائها … يقع الحديث عن تدخل فاعل من حزب الله اللبناني و المقاومة الفلسطينية في غزة و الحوثيين في اليمن والحشد الشعبي العراقي والجيش السوري .

لماذا يجب على سوريا و لبنان واليمن والعراق وغزة الدخول في هذه الحرب وأن يكون لها ادوار واضحة لدعم عسكري لايران .

أولا : حزب الله اللبناني

تكمن الأهمية الواسعة لحزب الله اللبناني لما يمتلكه من امكانيات عسكرية متطورة اضافة الى وقوفه على خط التماس مع الكيان الاسرائيلي الذي يعتبر أهم حلفاء الولايات المتحدة ومعادلات الردع التي اطلقها الحزب خلال السنوات الماضية منذ انتهاء حرب تموز 2006 ستجعل اسرائيل تفكر كثيرآ في كيفية التخلص من هذا الخطر وردعها من الدخول في هذه المواجهة ضد ايران .

ولكن لماذا يقحم حزب الله لبنان في هذه المعركة ..!!

 أن حالة الاستقرار في لبنان والابتعاد عن الحروب ضد اسرائيل وايضآ تحرير المناطق اللبنانية من الارهابيين كان له الدور الابرز لحزب الله والذي يجعل اسرائيل تجلس اليوم للتفاوض على الاراضي الحدودية وتلجئ الى السياسة دون البلطجة العسكرية هو حزب الله اضافة الي حركات المقاومة والجيش اللبناني ولكن صواريخ حزب الله وقدراته الاساسيه تقف في المقدمة … ولآن حزب الله يعتمد في تطوره وحتى استمراره على استمرار قوة ايران وهذا اهم دافع لحزب الله على الوقوف بقوة مع داعمه الاساسي في العسكر والسياسة والخبرة والمال ولآن حزب الله اليوم يشكل القوة الرئيسية في لبنان كرادع لاسرائيل واطماعه فجيب على لبنان ان يقف بجانب الحزب في استمرار مصدر قوته .

اليمن وسوريا والعراق

أن الوقوف الجاد والقوى في سوريا و اليمن والعراق وأستمرار الدعم بكافة الاصعده اضافة الى عدم وصول هذه الدول الى الاستقرار نتيجة استمرار سياسة الولايات المتحدة وحلفائها يدفع هذه الدول الى الانخراط في هذه الحرب التي ستنفعها قبل حتى ان تنفع ايران ولذلك فان الدوافع صداقة اضافة الى مصالح مشتركة .

قطاع غزة

بآتت اليوم جبهة غزة مختلفة تمامآ عن السابق ولم تعد مكان للتنفس الاسرائيلي بل اصبح الاسرائيلي اليوم يفكر كثيرآ وكثيرآ قبل الاقدام على اي خطوة في غزة .. اليوم الاسرائيلي عاجز عن تثبيت الحصار بغزة وغلاف غزة يحترق يوميآ وتحت تهديد قوة الردع لدى المقاومة وصواريخها الحاضرة بات الاسرائيلي يلجئ الى مسلسل التوسيع والتضيق البحري ولا .. قوة غزة اليوم اختلفت وصواريخها كتائب القسام الجناح العسكري لحماس وسرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الاسلامي ومعهم الفصائل الفلسطينية لم يعدو يشبهون الماضي في العدة والعتاد ولان غزة تقف على خط التماس بشكل حتى اكبر من وجود حزب الله في الشمال يجعل قوة غزة ذات تأثير هام وقوي .

ولكن غزة المحاصرة المنكوبة التي خاضت 3 حروب مدمره والحرب القادمة يتوقع ان تكون اكثر دمار وعدوانية من الجيش الاسرائيلي لماذا تدخل في هذه الحرب .. ولماذا تقبل حركة حماس الدخول في حرب من أجل ايران

أولا : الوقوف الايراني القوى مع الحقوق الفلسطينية والمقاومة بكافة أشكالها 

ثانيآ : أعطاء المقاومة الفلسطينية قدرات عسكرية متطورة ذات فاعليه كبيرة 

ثالثآ : استمرار الدعم للمقاومة بأشكال مختلفه وعلى رأسها الخبرات العسكرية والمال والسلاح .

رابعآ : حالة التطبيع العربية مع الاسرائيليين باتت أكثر وضوح وبآت اليوم هناك دول عربية تتحدث عن مصالح مشتركة تجمعها مع اسرائيل وعلى استحياء هناك تعاطف مع الشعب الفلسطيني … وذلك يعني ان ايران اليوم باتت هيا الجبهة الاكثر قوة في مواجهة اسرائيل في ظل التخاذل والتطبيع العربي .

لماذا يجب علينا ان نقف الى جانب ايران 

هناك عوامل تجمع جميع الجبهات وتجعلها تقف الى جانب ايران وتستمر معها بهذا الطريق وتدفع اي شخص أو دولة أو تنظيم يقف على الحياد ان يعيد حساباته جيدآ وهي

أولآ : التعامل المحترم لايران مع حلفائها مهما كانت قوتهم وامكانياتهم 

ثانيآ : توفير الامكانيات واعطاء القدرات وبناء الصداقة والثقة وليس أعطاء اجزاء من القوة من اجل الولاء لحلفائها 

ثالثآ : الثبات الايراني على العقيدة الساسية التي كان العرب يؤمنون بها وهو أن ارض فلسطين لأهل فلسطين وان الكيان الاسرائيلي هو واقع غريب جاء على الارض الفلسطينية واهدر الدماء وقف اليوم بخرائطه التي تظهر الطمع الاسرائيلي بالاراضي العربية حتي خارج فلسطين 

رابعآ : الحرب الامريكية الايرانية لم تبنى الآ على الظلم الامريكي والبلطجة الامريكية التي تريد ان تفرضها على العالم ووقف ايران بقوة ضد هذه السياسة والمطالبة بالتعامل المحترم لاي شخص يريد التعامل معها 

وحتى لم يستمر في الحديث عن سوريا .. فقد نفذ التحالف العربي الذي يتحدث عن سوريا جرائم بحق اليمن اكبر بكثير من تلك التي حدثت بسوريا على الرغم من ان في سوريا كان هناك طرفين وايران وقفت مع احدهم اما في اليمن فالاستكبار والاستعلاء هو الذي دفع دول لشن حرب على اليمن وارتكاب الجرائم .

طبعا هذا لا يبرر لايران والنظام السوري وحزب الله ما تم في سوريا ” طفل سوري واحد قتل ظلمآ ” أكبر بكثير من مساومته باي شيء أخر ولكن هناك واقع والمنطقة بدأت ي الذهاب نحو اتجاهين حلفاء امريكا وحلفاء ايران .. ايران وحلفائها ذكرنا علاقتهم اما أمريكا وحلفائها فقد كشفها ترامب بالطريقة الوقحه ويكف يتعامل مع حلفائه باستعلاء واستكبار وكيف قبل ان يزور السعودية قال ساذهب لاحلبها فهي بقرة حلوب .. ومع ذلك تم له ما اراد .

للأسف كنا نتمني أن يكون هناك نظام عربي قوي مثل ايران بمواقفها ودعمها يكون لها الصلاحية للتدخل في الدول العربية وحل الخلافات وحتى بالتدخل العسكري ولكن الموجود دول تتدخل فعلا وتحاول فرض ارائها وفي الوقت ذاته تقف متجردة من اي قدرة امام الولايات المتحدة ومستعدة لتنفيذ اي اجندة امريكية .. ولكن يعزينآ وجود دولة اسلامية مثل ايران علينآ دعمها والوقوف الى جانبها .